arablog.org

“رحلة البحث عن عمل”

رحلة البحث عن عمل في بلد نامي ، أشبه برحلة البحث عن المتاعب ، والشقاء !
دائماً ما كان لأبي مقولة يردد علي مسامعي دائماً بأن “اللي بيشتغل عند الناس بينداس” وفيما معناها أن من يعمل موظفاً في القطاعات الخاصة علي وجه الخصوص , فهو من حق مدير العمل ، فله الحق أن يتصرف معه كما يشاء ، وقتما يشاء !

وهذا بالفعل ما لمسته عندما وظئت قدمي مكان العمل , فبالأول طلبوا مقابلتي لأعرف إذا كنت سأقبل أم لا ، وبالفعل ذهبت فقابلت السكرتارية ، وهي من قامت بإستقبالي، وأجرت حوار معي . وقالت لي في بادئ الأمر بأنه علي أن أتي غداً لمقابلة “مدير الشركة” ، وبالفعل ذهبت في اليوم التالي لمقابلة صاحب السمو والعظمة “صاحب العمل” واستقبلتني السكرتارية وطلبت من الإنتظار وبالفعل جلست في المكان الذي أشارت لي به ،وبدأت انتظر نصف ساعة مرت , ثم ساعة ، ثم اثنان ، ولم يأتي صاحب السمو _عفواً_صاحب العمل وبالنهاية مللت الإنتظار وذهبت لأستفسر عن سبب ذلك فأعتذرت لي وقالت لي بأنه مشاغله كثيرة ، نعم أعلم أن مشاغله كثيرة ، ولكن الا يوجد أي نوع من أنواع الإحترام لأدمية البشر ! وقبل إحترام كل منا لأدمية الاخر ..الا نحترم أنفسنا ؟!

ولا أعلم مالذي جعلني أنتظر كل هذا الوقت ، ربما لأني تحمست للعمل كثيراً حيث أنها تعد المرة الأولي لي في الذهاب لمقابلة عمل .. وعدت من حيث أتيت , بخفي حنين ..منكسة الرأس وفي قراره نفسي أشعر بالإهانة لما حدث معي .. وأبتلعت مرارتي وذهبت للمنزل ، ونسيت أمر هذا العمل ..لتتصل بي السكرتارية وتقول لي بأن صاحب السمو ، قد قرر أن يقبلني لديه عنده _عفواً_أقصد موظفة لديه ..وكان المبرر بأنهم أستبشروا بي لأني بالأمس حينما كنت هناك , قد حدث شئ جيد !! ولم يعتذر لي أحد عن الوقت الذي قضيته في الإنتظار، ولا عن المشوار الذي قطعته بالأمس بدون أدني فائدة ..مهزلة أليس كذلك ؟!

وبالفعل تناسيت ما حدث وذهبت ، وتحاملت علي نفسي ما حدث لحماسي الشديد للعمل ، وهناك قابلت صاحب السمو ، وجلس معي ليسألني في أمور شخصية في بادئ الأمر ! ليس لها أس علاقة بالعمل ، وذلك لمجرد أني مرتبطة ، فقد أمتعض لذلك كثيراً ..وذلك لأن معني إرتباطي بأن سيأتي وقت سأتزوج فيه إن شاء الله ،لأن ذلك سيعني أني سأنقطع عن العمل بعد الزواج لظروف الوضع وغيرها ، كما يفعل أغلب الفتيات حينما يتزوجن !
ولا أفهم ماذا يظن صاحب العمل الأنه سيعينك لديه موظفاً معني ذلك أن حياتك أصبحت حكراً لديه ، فلا يجوز لك أن تتصرف في حياتك كما يحلو لك .. لأجل أن يكون صاحب العمل راضياً عنك !

لم ألق بالاً لكل هذا أيضاً ، ولكن أنا ذاهبة لوظيفة وفقاً لتخصصي ، حسب ما فهمت أني سأعمل وظائف أخري ليس لها علاقة بمؤهلي الذي أعلنوا عن أنهم بحاجة له !

وتحملت ذلك أيضاً ،لأن كما تعلمون بأن فرصة العمل ليست متاحة بالشكل المكافئ للخريجين والعاطلين ، ولكن بعد كل ذلك كله ما صدمني عندما علمت أجر ي الذي سأتقضاه ،وهو أجر زهيد لا يكافئ هيبة اسم الوظيفة ! يكفي بأن أقول بأن ربعه سيضيع في المواصلات اليومية ، ولا يوجد الا يوم واحد عطلة .
ولكن لا أريد أن افقد الأمل في القادم ، لأن ليس لدي أي خيارات أخري كما تقول الأغنية التي أفضلها ” ماهو يا الأمل يا مفيش بديل ..” .

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *